ارتفاع مقلق في عدد الإصابات بكورونا في البرازيل

سجلت البرازيل أعلى معدل يومي للوفاة بسبب فيروس كورونا منذ انتشار الوباء، وفقا للتقارير الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة يوم الثلاثاء.

وبلغ عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في البرازيل يوم الثلاثاء فقط 881 حالة، وفقا لوزارة الصحة في البلاد، وهو ما يرفع إجمالي الوفيات إلى 12400 وفاة.

وتضع هذه الأرقام البرازيل، التي كانت نقطة انطلاق الفيروس إلى باقي دول أمريكا اللاتينية، في المركز السادس بين أكثر دول العالم تضررا من فيروس كورونا من حيث عدد الوفيات.

ويرى خبراء أن هذا الارتفاع الحاد في عدد الوفيات ربما يكون نتيجة لقلة عمليات اختبار الكشف عن الفيروس في البلاد.

وتجري البرازيل اختبار الكشف عن فيروس كورونا فقط لمن يتوجهون إلى المستشفيات للشكوى من أعراض الفيروس، وفقا لتصريحات أدلى بها دومينغو ألفيس، من جامعة ساو باولو لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف ألفيس: “من الصعب تقدير الموقف بدقة في ضوء البيانات المتوافرة في الوقت الراهن. فليس لدينا سياسة حقيقية للتعامل مع انتشار الوباء”.

وشارك ألفيس في الفريق البحثي الذي أعد الدراسة التي قدرت العدد الحقيقي للمصابين بفيروس كورونا في البرازيل بحوالي 15 ضعف الأرقام الرسمية المعلنة.

وتشير البيانات الرسمية إلى وصول عدد الإصابات بالوباء في البلاد إلى 177589 حالة. وارتفع عدد الحالات بواقع 9000 حالة جديدة الثلاثاء الماضي، مما يتجاوز إجمالي عدد المصابين في ألمانيا الذي سجل 170 ألف حالة.

 

ويأتي ترتيب البرازيل في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة في النصف الغربي من الكرة الأرضية من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا. وتقول منظمة الصحة العالمية إن قارتي أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية تقعان في مركز الوباء في الوقت الحالي.

ومن المتوقع أن يتفاقم انتشار الفيروس على مدار الأسابيع المقبلة، وفقا لخبراء أعربوا عن مخاوفهم من إمكانية أن يفوق انتشار الفيروس قدرات نظام الرعاية الصحية في البرازيل.

استهانة بالوباء

ويستمر الرئيس اليميني جايير بولسونارو في التقليل من شأن خطورة التهديد الذي يمثله فيروس كورونا، علاوة على انتقاده حكام الولايات وعمد المدن في البرازيل لاتخاذهم إجراءات صارمة للحد من انتشار الفيروس.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أصدر بولسونارو قرارا يصنف صالات اللياقة البدنية ومراكز تصفيف الشعر من بين “الخدمات الضرورية” المستثناة من الإغلاق. لكن عشرة على الأقل من حكام الولايات قالوا إنهم لن يلتزموا بهذا القرار.

بولسوناروأقال بولسونارو وزير الصحة في حكومته لويز هنريك مانديتا بسبب توصياته المواطنين بالتزام منازلهم

وكتب رئيس البرازيل على مواقع التواصل الاجتماعي: “حاكم الولاية الذي لا يوافق على القرار يمكنه التوجه إلى المحكمة”.

يأتي ذلك بعد ما رجح باحثون في البرازيل أن أول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا في البلاد كانت قبل شهرين من التاريخ الرسمي المعلن لوفاة أول حالة في البرازيل.

وقال علماء من مؤسسة أوسوالدو كروز إن التحليل الجزيئي يرجح أن مريضا توفي في الفترة من 19 إلى 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، كان مصابا بفيروس كورونا.

ورجحت هذه التقارير العلمية أيضا أن الفيروس بدأ في الانتقال من شخص لآخر في البرازيل في أوائل فبراير/ شباط الماضي، أي قبل أسابيع من المهرجانات الشعبية التي انطلقت في شوارع البلاد.

وقال نيلسون تايش، وزير الصحة في البرازيل، إنه يحتاج إلى المزيد من المعلومات قبل أن يعلق على هذه الدراسة التي أعدتها مؤسسة أوسوالدو كروز ونُشرت على الإنترنت، ولم تخضع بعد لمراجعة مؤسسات علمية أخرى.

وحال ثبوت ما جاء في هذه الدراسة، فإنه من المتوقع أن يغير ذلك الخريطة الزمنية لكيفية انتشار الفيروس في البرازيل.

 

شاهد أيضاً

ضرب رجل أسود حتى الموت بمتجر يفجر أعمال عنف في البرازيل

هاجم أكثر من ِألف متظاهر سوبر ماركت “كارفور” في مدينة بورتو أليغري جنوبي البرازيل أمس …