وقال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إن على حكومته أن تجعل الرجال يدركون مخاطر العادات الصحية البائسة، وذلك بعد عبر عن “هلعه” بشأن التقارير التي تناولت عدد حالت بتر الأعضاء التناسلية لرجال في بلاده.

وقال بولسونارو، في تصريحات للصحفيين في العاصمة برازيليا، بعد زيارته لوزارة التعليم في بلاده “في البرازيل تحدث 1000 حالة بتر للأعضاء التناسلية عن الرجال سنويا بسبب نقص الماء والصابون”.

وأضاف الرئيس البرازيلي قائلا “علينا أن نجد طريقة للخروج من هذا المأزق”.

ووصف الرئيس، الذي ينتمي إلى اليمن، الأرقام المذكورة بأنها “محزنة وسخيفة”،

وقالت المتحدثة باسم جمعية المسالك البولية البرازيلية لرويترز إن الأرقام المذكورة تستند إلى بياناتها الرسمية المتعلقة ببتر الأعضاء التناسلية عند الذكور.

وأوضحت أن بتر الأعضاء التناسلية للذكور عبارة عن علاج غير ضروري للإصابة بالأمراض أو العدوي التي لم تعالج، بالإضافة إلى مضاعفات أخرى ناجمة عن مرض الإيدز وأمراض السرطان المختلفة.

وكالة رويترز.