وقالت الشرطة المدنية في إتاجاي في ولاية سانتا كاتارينا إن “قطع السيارات المقلدة من ماركتي فيراريولامبورغيني كانت تجمع بناء على الطلبيات، وتباع عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

وكانت كل مركبة تباع بسعر يتراوح بين 180 ألف ريال برازيلي و250 ألفا (أي ما بين 48 ألف دولار و66 ألفا)، علما أن أسعار السيارات الأصلية تتراوح بين 1.5 مليون و3 ملايين ريال (400 ألف دولار و800 ألف دولار تقريبا)، بحسب ما جاء في البيان الصادر عن الشرطة.

وسيلاحق أصحاب المصنع بتهمة انتهاك “الملكية الصناعية”. وضبطت الشرطة خلال مداهمتها المنشأة عدة قطع كانت معدة لصنع سيارات فارهة مقلدة.

وفتحت شرطة سانتا كاتارينا تحقيقا في هذا الشأن بعد تلقيها شكاوى من وكلاء الماركتين الإيطاليتين.